‪Google+‬‏
الرئيسية » بوح الاقلام » الرحيل مع الاقمار
الرحيل مع الاقمار

الرحيل مع الاقمار

 

وعاد الصباحُ مشرقا وكانهُ
حمل من ليلي البرود
وتنفس يزرع قُبلات عاشقا
فوق الوجنتينِ توردتا
وكانهما الرياض والورود
حتى اذا حاك من خيوطه
النهار وكانهُ لم يشبع
من لثم الورد ويريدُ
الرحيل مع الاقمار
ياعاشق الهوى لاتغفوا
حتى ان حلت بموطنك
عاشقةً فكانت الاقدار
وزقزق غرامك كما الطيور
تداعب بوقوفها الاشجار
فالغرامُ لايحلوا من دون
لوعةُ ومابالعشقِ انتظار
ياوردة الزنبق وياجارة الوادي
قولي باي الوان الطيف
انسجُ من الشمسِ ظفائرا
واي الحكايا رحيقا بالمساء
هناك حيثُ ترقد اسطورتي
الازلية وكانها نجما تالق بالضياء
وكوخ الفتى في قريتي يناظر
القمر بلهفة في السماء
وكانهُ لايجيدُ للبوحِ لُغةً
ان تقول اليكِ اقبلي وحدثي
العاشقين حتى يثملون
وقصي اليهم حديثا حتى يكبرون
واخبريهم ان للعشقِ فنونا
وماجمال العشق ان لم يكن فيه
الشغف ونوبات الجنون

ثرثرات فــــوق رصيف الذاكرة
حصريا لمنتديات عشاق الادب
1 ديســــــــــمبر 2016

عن admin

جميع الحقوق محفوظة عشاق الادب